شهادة الخدمة العسكرية لخالد سعيد

https://i0.wp.com/sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc3/hs338.snc3/29506_124543014248004_116663198369319_114541_2473561_n.jpg

شهادة تأدية الخدمة العسكرية هذه
هي أبلغ رد على بيان وزارة الداخلية الكاذب
بشأن هروب خالد من التجنيد

“Er ist ein Idiot’, sagte Karim und lehnte sich zurueck. “Ich habe von Anfang an gesagt, dass ich Mohamed El Baradei nicht traue. Er griff nach seinem Bier und trank einen grossen Schluck aus der gruenen Flasche. “Und nun arbeitet er mit der Muslimbruederschaft zusammen.” Karim schuettelte den Kopf. “Ich verstehe das einfach nicht.”
Advertisements

قسم شرطة محرم بك :-ضرب وتنكيل لأب وخمس سيدات وتهديد احداهن بالاغتصاب

الاسرة التى تعرض جميع افرادها للتعذيب by you.

بعض أفراد الاسرة ضحية تجاوزات الشرطة ..تصوير محمد مرعى

اسرة اسكندرانية ضحية تعذيب وتجاوزات الشرطة فى الاسكندرية

رغم الكشف عن وقائع عديدة لانتهاكات وتجاوزات بعض ضباط الداخلية ضد المواطنين والتى انتهت فى بعضها الى تقديم المسئولين عن هذة الجرائم الى المحاكمة مازال مسلسل التجاوز وانتهاك القانون واهدار كرامة المواطنين وسحلهم مستمر ,واقعة تعذيب جديدة بالاسكندرية بطلها هذة المرة محمد عمران رئيس مباحث قسم شرطة محرم بك والذى بسببة أصبحت حياة اسرة مصرية بالكامل مهددة بالضياع والتشرد ,,اب فى السبعينات من العمر وام فى عمر ال60 وبنت فى العقد الرابع يتم سحلهم وضربهم فى الشارع على ايدى اكثر من 15 مخبر وثلاثة ظباط مباحث يرأسهم محمد رجب

ويؤخذون الى قسم شرطة محرم بك وتلفق لهم وابنتهما تهمة مقاومة سلطات ..نعم مقاومة سلطات الاب المسن والام المريضة والبنت يتهمون بمقاومة قوة شرطة مسلحة بالمسدسات والبنادق الالية

الاسرة التى تعرض جميع افرادها للتعذيب by you.

الاب وبعض افراد اسرتة ..تصوير محمد مرعى

أقرا الموضوع فى مدونة المحلة – مصر

الفيديو إلي إتقتل عشانه خالد سعيد – مباحث قسم سيدي جابر تتاجر في المخدرات

البوست من مدونة ميت

وأخيرا ظهرت الحقيقه وسقطت أكاذيب الداخلية اللعينه مره أخري ، الشاب خالد محمد سعيد إلي إتقتل في الإسكندرية ﻷنه كان ناوي يفضح مافيا الأمن والإتجار في المخدرات ، مساعدا الشرطة : “خالد احمد عثمان” و”احمد منيسى” والمخبران:محمود الفلاح و حقير يدعى “عوض” ، همه دول المجرمين الحقيقين ، ودول العصابه الأمنية إلي قتلت خالد ، وإلي بتتاجر في المخدرات وبتضيع شباب البلد

خالد وصل له الفيديو ، وكان عايز يفضحه في كل حته ، ولكن للأسف قتلوه ، وإغتالوه قبل ما يتم المهمه بتاعته ﻷجل مايحافظ علي كل شباب البلد ، ويفضح العصابه الأمنية دي .

أنا هنشر الفيديو تكميلا لمسيره خالد وكل المدونين زمايلي نشروا الفيديو أو هنيشروه ، وكلنا هنبقي موجود يوم الأحد أمام وزاره الداخلية

الفيديو عباره عن ضبطية أحراز “مخدرات” قوه القسم وقوه المباحث بتقوم بتقسيمها عليها ، ﻷجل ما كل واحد ياخد حته يبيعها لحسابه والباقي يتحط في المحضر للشخص المضبوط

الفيديو يوضح إن الظابط بيعد الفلوس المظبوطه
و بيعد أمناء الشرطة و المخبرين الي ف الاوضه عشان يقسم عليهم و الاحراز مفتوحه
و في واحد مخبر دخل اخد حتة حشيش من الحرز و طلع

الفيديو مصور داخل أحد المكاتب يعتقد أنه مكتب مباحث قسم شرطة، يظهر مجموعة من الأشخاص بعضهم يرتدي الملابس العسكرية المميزة لأمناء الشرطة، وهم يتحدثون مع شخص يجلس خلف المكتب يظن أنه رئيس المكتب، حول ضبطية كبيرة نجحوا في ضبطها وهي عبارة عن كمية كبيرة من مخدر الحشيش ومبالغ مالية. كما يظهر في الفيديو والذي من الواضح أنه تم تصويره بمعرفة رئيس المكتب والقسم، مزاح أفراد المكتب مع بعضهم البعض ومع رئيسهم، ويتبادلون اقتطاع أجزاء صغيرة من مخدر الحشيش “لزوم المزاج” حسب قول أحدهم، ويظهر أيضاً صوت يقول “مبروك عليك ياباشا” مخاطبا رئيس المكتب والذي يرد عليه عارضا أخذ قطعة من الحشيش فيرفضها.

ويظهر المتهم الذي يعترف بأن معه السيارة التي ضبطت بها المخدرات، أمام القسم، ردا على سؤال عن بطاقته فيقول إنها في السيارة، ويعترف على شخص آخر يدعوه “صاحب الشغل”.

صفحه خالد على الفيس بووك

فى 3 ايام وصل عدد اعضاء صفحة خالد محمد سعيد على الفيس بووك ما يقرب من 90,000 مصرى

https://i0.wp.com/profile.ak.fbcdn.net/hprofile-ak-snc4/hs624.snc3/27533_129237763772917_600_n.jpg

شارك فى صفحة خالد على الفيس بووك

أرسلت فى Facebook . Leave a Comment »

Egyptian Democratic Academy (EDA) Statement on Torturing Khaled Mohammed Saeed to Death by Policemen

Egyptian Democratic Academy (EDA) Statement on Torturing Khaled Mohammed Saeed to Death by Policemen
Egyptian Democratic Academy (EDA) expresses its strong worry and concern about the increased negative feelings among the Egyptian people towards the performance of the Egyptian police that became very distant from its main role of maintaining the security and safety of the Egyptian Citizens.
Egyptian Democratic Academy (EDA) followed with the Egyptians the awful crime
of torturing to death Khalid Mohammed Saeed, from Alexandria who became another victim of torture by the policemen under the Emergency Law.
EDA while sending its sincere condolences to the bereaved family, stressing that this deliberate tragic murder done by a body sanctioned by the constitution with a specific mission is to protect people deserves a lot of attention, and deep censure and condemnation. Even if Khaled Mohamed Saeed is a criminal as noted by prosecution in contrary to what all his neighbors assured, does this justify his torture to death?

Khaled Mohammed Saeed murder by the policemen after his torture and abuse and the many other previous violations monitored and documented by Human Rights organizations about the torture that has become a part of the daily life in Egypt reflects lack of interest of the Interior Ministry on rebuilding the trust of the Egyptian people in its role. This happens in the time it drops its role in maintaining citizens’ security in favor of the political security. Interior Ministry puts all its efforts and tools funded from taxpayers to suppress protests and undermine opposition parties, as well as social and political movements.

Egyptian Democratic Academy (EDA) understands that General Habib al-Adly, the Minister of Interior has appointed to his post after Luxor Massacre where a large number of innocent people have been murdered. However, this does not explain why he is kept in his post for more than 13 years despite all incidents happened during his terms, terrorist bombings, low level of criminal security, torture and shedding citizen’s dignity incidents, and sectarian violence incidents where some security leaders were involved.
Egyptian Democratic Academy (EDA) rings alarm bell regarding discontent and anger People and had on trespass of the Egyptian police, warning about the seriousness of the lack of trust between citizens and police. EDA demands the following:
1. Minister of Interior should be held accountable both politically and legally on the crimes of done by his men.

2. Political Police in its new version, of State Security should be broken up as Egypt’s security is the security of its citizens not the security of the ruling party and its statesmen.

3. All those who are politically and criminally liable for murder of the Egyptian citizen Khalid Mohammed Saeed should be brought to justice.

4. To issue a legislation of a law criminalizing torture by a public employee whether against an ordinary citizen, suspect or the accused citizen.

Cairo on 12/06/2010

بيان المعهد المصرى الديمقارطى بشان مقتل خالد سعيد على

بيان المعهد المصري الديمقراطي بشأن مقتل المواطن خالد محمد سعيد على يد أفراد الشرطة إثر تعذيبه

يعرب المعهد المصرى الديموقراطى عن خوفه وقلقه البالغين من تراكم وازدياد الشعور العام ما بين المواطنين المصريين أن جهاز الشرطة المصري قد أصبح بعيدا كل البعد عن تنفيذ دوره المنوط به والذى وجد من أجله ألا وهو حفظ أمن وأمان المواطن.

فقد تابع المعهد المصرى الديموقراطى مع سائر أفراد و منظمات المجتمع المصرى جريمة تعذيب بشعة لأحد أبناء الإسكندرية و هو خالد محمد سعيد الذى قضى نحبة شهيدا جديدا وضحية أخرى من ضحايا التعذيب تحت سلطة قانون الطوارىء على يد أفراد شرطة من قسم شرطة سيدي جابر.

وإذ يتقدم المعهد المصرى الديمقراطى بخالص العزاء لأسرة الفقيد فإن هذا الحادث المأساوى المتعمد على يد مؤسسة سيادية لها مهمة دستورية محددة هى حماية الوطن هو شئ يستحق التوقف عنده بكل معاني الاستهجان والاستنكار. فحتى و إن كان خالد محمد سعيد مجرما معتاد الإجرام كما أشارت النيابة وعلى عكس ما أكد كافة جيران المجني عليه وأهل منطقته، فهل يكون ذلك مبررا لتعذيبه حتى القتل؟

إن حادثة مقتل المواطن خالد محمد سعيد على يد رجال من الشرطة بعد تعذيبه والتنكيل به وما سبقها من تجاوزات عديدة تم رصدها وتوثيقها من جانب منظمات المجتمع المدنى عن وقائع التعذيب التي أصبحت جزءا من الحياة اليومية في مصر يعكس عدم اهتمام وزارة الداخلية المصرية على عودة الثقة المفتقدة بينها وبين المواطنين، في الوقت الذي تراجع فيه دورها فى حفظ أمن المواطن لصالح الأمن السياسي وتم تسخير كافة المجهودات والأدوات التى تمول من أموال دافعي الضرائب لقمع الاحتجاجات وتقويض الأحزاب المعارضة والحركات الاجتماعية والسياسية.

يتفهم المعهد المصرى الديموقراطى أن معالى اللواء حبيب العادلى قد تولى منصب وزير الداخلية عقب مذبحة الأقصر التى راح ضحيتها عدد كبير من الأبرياء وإن كان هذا لا يفسر ابقاء القياده السياسية عليه كوزير للداخلية لأكثر من 13 عام برغم كافة الأحداث التي حدثت في عهده ابتداءا من التفجيرات الارهابية مرورا بانخفاض مستوى الأمن السياسي وأمن الشارع وليس انتهاء بحوادث التعذيب وانتهاك الكرامة اليومية على يد جهاز الشرطة والأحداث الطائفية التي تورط بها بعض القيادات أمنية.

المعهد المصرى الديمقراطى يدق ناقوس خطر السخط و الغضب الشعبى والمدنى من جهاز الأمن المصرى و تجاوازاته وخطورة حالة انعدام الثقة بين المواطنين وجهاز الشرطة ويطالب بالآتى:

1. إخضاع معالى وزير الداخلية إلى محاسبة سياسية و قانونية على ما اقترفه رجاله فى حق المواطنين المصريين.
2. حل جهاز البوليس السياسى فى نسخته الجديدة وهى جهاز مباحث أمن الدولة لان أمن مصر هو أمن مواطنيها وليس أمن الحزب الحاكم و رجالاته.
3. تحويل كل المسئول جنائيا وسياسيا عن جريمة قتل المواطن المصرى خالد محمد سعيد إلى المحاكمة.
4. تشريع قانون يجرم التعذيب من قبل الموظف العام سواء كان ذلك ضد مواطن عادي أو مشتبه به أو متهم.

القاهرة في 12/6/2010

وقفه احتجاجيه يوم الاحد الساعه 5 م (لا لبلطجه الشرطه)

https://i0.wp.com/profile.ak.fbcdn.net/object2/1776/25/n120785901295838_1276.jpgخالد محمد سعيد
شاب مصري عنده 28 سنه من منطقة كليوباترا بالاسكندريه
و صاحب مكتب استيراد و تصدير
كان قاعد في نت كافيه في وقت متاخر بالليل
و دخل بتوع المباحث بيفتشوا كل اللي قاعدين باستخدام قانون الطوارئ..

خالد اعترض و قال احنا بنتفتش ليه

كان تمن السؤال البرئ ده ان اتنين مخبرين مسكوه و نزلو فيه ضرب في المحل و في الشارع و في مدخل عماره جنب النت كافيه
ولما فقد وعيه قعدوا يخبطوا وشه في الرخام بتاع السلم و في مدخل العماره علشان يفوق
أخدوه وهو جثه و حطوه في البوكس و بعد 15 دقيقه رجعوا رموه ف الشارع لما إكتشفوا إنه مات

كل واحد فينا ممكن يكون خالد

خالد ماكانش ليه علاقه بالسياسه من قريب او بعيد زى معظم المواطنين المصريين
ولا عمره انضم لاى تيار او حزب سياسى
لكن ده ما منعهومش من تعذيبه وقتله
بلطجة الداخليه واحده بإستخدام قانون الطوارىء مش بتفرق بين سياسى و مواطن عادى

يا ترى هانسكت ؟

لذلك ندعو كل مواطن مصرى يحترم كرامته و آدميته الى وقفة احتجاجية أمام وزارة الداخلية بلاظوغلى يوم الأحد الخامسة مساء احتجاجا على جريمة التعذيب و القتل الوحشية التى تعرض لها الشاب خالد محمد سعيد على يد الشرطة بدون ذنب … اذا لم يحركنا الدم فمتى نتحرك ؟

أسماء من قاموا بالإعتداء على خالد وقتله

المخبرين : عوض و محمود الفلاح

و ضابط المباحث : أحمد عثمان

من قسم سيدي جابر بالأسكندرية

كلنا خالد سعيد

لا لبلطجه الشرطه

للمزيد من المعلومات

الجروب الرئيسى على الفيسبوك
http://www.facebook.com/group.php?gid=9973986703

موقع شباب 6 ابريل
http://6april.org/

الايميل الرسمى للحركه
shabab6april.mov@gmail.com

0102864919

0110479445

تغطيه صحفيه للحادث

http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?ID=245294

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=239233

http://www.masrawy.com/News/Cases/General/2010/june/11/police-violence.aspx

——————————–

الفيديو اللي اتقتل عشانه الشهيد خالد سعيد
http://www.youtube.com/watch?v=35t58GFfMbo

الفيديو ده عبارة عن ظبطية احراز 80 كيلو حشيش وفلوس من محطة قطر سيدي جابر .. المفروض الاحراز دي بتتسلم للنيابة هي والفلوس .. البشوات بيقسمو شوية عليهم وبيشوفو ايه اللي هتتسلم للنيابة والفلوس طبعا قسموها عليهم .. دي فضيحة ليهم بصورهم وعشان كده قتلو خالد .. افضحووووووووووووهم حق خالد مش هيضيع