محاكمة نجع حمادي تنتقص من حقوق الضحايا وتهدر حقوق المتهمين

قبل بدء جلساتها يوم السبت القادم:

محاكمة نجع حمادي تنتقص من حقوق الضحايا وتهدر حقوق المتهمين

أكدت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية أن محاكمة المتهمين في حادث إطلاق النار على تجمعات الأقباط في نجع حمادي الشهر الماضي ـ والمقرر أن تنعقد أولى جلساتها يوم السبت الموافق 13 فبراير ـ لن تكون كافية لإجلاء حقيقة الاعتداءات والظروف المحيطة بها، كما حذرت المبادرة المصرية من أن نظر القضية أمام محكمة أمن الدولة طوارئ يمثل انتقاصاً من حقوق ضحايا الاعتداءات، وإهداراً لحق المتهمين الثلاثة في محاكمة منصفة. وقال حسام بهجت، مدير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية: ” ربما تسفر هذه المحاكمة بالفعل عن تحديد ومعاقبة من ضغط على الزناد في اعتداءات 6 يناير الماضي، لكنها ستترك الكثير من الأسئلة دون إجابات، خاصة فيما يتعلق بإخفاق أجهزة الأمن في التنبؤ بوقوع هذه الجريمة المروعة أو في منعها.” وأضافت المبادرة المصرية أن قرار النائب العام بإحالة القضية إلى محكمة أمن الدولة العليا (طوارئ) سوف يترتب عليه حرمان الضحايا والمتضررين من حق الإدعاء المدني أمام المحكمة، حيث تنص المادة 11 من قانون الطوارئ على أنه “لا تقبل الدعوى المدنية أمام محاكم أمن الدولة.” وهو ما يعني حرمان أهالي الضحايا السبع الذين لقوا مصرعهم في الهجوم أو محاميهم من الحضور أمام المحكمة والمطالبة بالتعويض وتقديم الدفوع أو المطالب أو المرافعات الشفهية، مع الاحتفاظ بحقهم في إقامة دعوى تعويض منفصلة أمام محكمة مدنية. ووفقاً لقانون الإجراءات الجنائية فإن المجني عليهم فقط ـ وهم المصابون في الاعتداءات ـ سيكون من حقهم أو من حق ممثليهم حضور الجلسات وسؤال شهود النفي والإثبات إن وجدوا، غير أن للمحكمة الحق في أن تأذن لهم بالمرافعة أو أن تمنعهم…

للمتابعة http://eipr.org/pressrelease/2010/02/11/523

بيان صحفي 11 فبراير 2010

الاب يوتا يكتب : يجب تقديم شكوي للمجلس الدولى لحقوق الانسان

الاب يوتا

نود أن نحيط علم جميع الاحباء المدافعين عن حقوق الاقباط فى داخل مصر وخارجها أن المجلس الدولى لحقوق سيجتمع يوم 4 فبراير 2010 لدراسة ملف حقوق الانسان فى مصر وهذا التاريخ محدد سلفآ وهو غير مرتبط بالجريمة البشعة التى وقعت فى نجع حمادى ضد الاقباط .

ولذلك نحن نناشد جميع النشطاء الاقباط وجميعات حقوق الانسان والكنائس والشعب القبطى فى المهجر العمل بقدر الامكان على ارسال ملف للجرائم التى وقعت ضد الاقباط واخرها مذبحة نجع حمادى وتوزيعها على اعضاء المجلس البالغ عددهم 194 دولة قبل انعقاد جلسة 4 فبراير بوقت كافى للاطلاع عليها.

كما نطلب القيام بمظاهرة واعتصام امام مقر المجلس الدولى لحقوق الانسان فى جنيف بسويسرآ يوم 4 فبراير لكشف وفضح انتهاكات حقوق الانسان واضطهاد الاقباط امام اعضاء المجلس وعدم السماح للحكومة المصرية بتقديم ردود ومذكرات خادعة وكاذبة عن الوضع داخل مصر.

وقيام الاحتجاجات امام المجلس سوف ينسف الخداع والاكاذيب ويفضح الحكومة المصرية التى ترعى الارهاب الاسلامى والمذابح ضد الاقباط اننا نكرر شكرنا لقناتى الشفاء والكرمة المسيحيتان لتولى موضوع مذبحة نجع حمادى ونطلب من السادة الافاضل الدكتور رأفت وليم والمهندس صموئيل فى قناة الكرمة والشفاء تبنى الدعوة لاحتجاج يوم 4 فبراير امام مقر المجلس الدولى لحقوق الانسان وتقديم المعلومات والبيانات والوقائع والوثائق الموثقة التى تؤكد انتهاك الحكومة المصرية لحقوق الاقباط والتورط والتستر على جميع الجرائم التى وقعت ضد الاقباط وسلب حقوقهم الدينية والسياسية والاجتماعية والمدنية ….

هذا المقال موجه الى جميع المواقع القبطية لمن يريد نشره …

هذا المقال يعبر عن رأيي الشخصى فقط …

منظمة العفو الدولية تتهم النظام المصرى بالتقصير فى حادث نجع حمادى

أصدرت منظمة العفو الدولية أمس بيانا عن أحداث نجع حمادى تحت عنوان “السلطات المصرية تفشل فى حماية الاقليات الدينية”وقد أدانت فيه النظام المصري وحملته المسؤلية لما حدث فى نجع حمادى واستعرضت المنظمة فى بيانها الذى اصدرته المنظمة احداث الاعتداء على الاقباط يوم 6 يناير والذى اسفر عن مقتل 6 اقباط وشرطى مسلم واسفر عن اصابة العشرات واكدت المنظمة ان الاقلية القبطية فى مصر تتعرض لتهديدات متكررة وطالبت السلطات المصرية الى اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الاقباط واجراء تحقيقات جادة لتحقيق العدالة وراى البيان ان الهجوم كان انتقاما لقضية اغتصاب مزعومة لفتاة عمرها 12 عام فى نوفمبر الماضى من قبل شاب مسيحى فى قرية فرشوط ، وادان البيان تقصير السلطات المصرية فى حماية الاقباط بالرغم من التهديدات المتلاحقة للاقباط فى نجع حمادى قبل الحادث وكان هناك غياب ملحوظ لقوات الامن التى من العادة تنتشر فى الشوارع الجانبية وتتواجد بكثرة لتامين الكنائس فى الاعياد مما يؤدى فى بعض الاحيان الى تعطيل حركة المرور واكدت منظمة العفو الدولية ان الهجوم الارهابى هو الاعنف ضد الاقباط منذ مجزرة الكشح فى عام 2000 التى راح ضحيتها اكثر من 20 قبطى ،واشارت الى ان قوات الامن قامت باطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة للاقباط امام المشرحة واشارت الى ان السلطات المصرية لاتفعل ما يكفى لحماية المعتدين او ملاحقة المعتدين وتقديمهم للعدالة التى غالبا ما تصدر احكام مخففه واضاف البيان الى ان السلطات المصرية القت القبض على 28 قبطى و12 مسلم بعد اندلاع اشتباكات فى قرية بهجورة القريبة من نجع حمادى حيث تم حرق عشرات المحلات للاقباط برغم ان امرأة قبطية مسنة توفت اختناقا من النيران التى اضرمت فى منزلها.

المصدر : جريدة  وطنى

فيديو: والد الشهيد أبانوب فى حوارة مع هالة المصرى

  • والد الشهيد أبانوب: أشعر بألم داخلى من مجدى أيوب محافظ قنا ، ودم إبنى فى رقبته

مايكل بوزنر: الهجوم على المصريين الاقباط مقلق لغاية

اعتبر مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الديموقراطية وحقوق الانسان والعمل مايكل بوزنر الخميس ان الهجوم الذي اودى بحياة ستة مصريين اقباطا عشية احتفالهم بعيد الميلاد “مقلق للغاية” بالنسبة للولايات المتحدة ويكشف عن “مناخ غير متسامح”.

وقال بوزنر خلال مؤتمر صحافي في القاهرة ان “الاحداث المأساوية التي وقعت في نجح حمادي مقلقة للغاية (..) انها جزء مما نعتبره مناخا غير متسامح”.

وكان ثلاثة رجال اطلقوا النار بشكل عشوائي في السادس من الشهر الجاري على مجموعة من الاقباط، عشية احتفالهم بعيد الميلاد، لدى خروجهم من كنيستين متجاورتين في مدينة نجع حمادي بصعيد مصر (700 كلم جنوب القاهرة).

واسفر الهجوم عن مقتل ستة اقباط وشرطي مسلم كان يحرس احدى الكنيستين وهو اسوأ واقعة طائفية في مصر منذ المواجهات التي وقعت في بلدة الكشح بصعيد مصر كذلك عام 2000 وخلفت 20 قتيلا قبطيا.

واكد الدبلوماسي الاميركي ان المصالحات الودية بين المسلمين والاقباط غير كافية. وقال “ينبغي اجراء تحقيقات قضائية.. ينبغي ان يتوقف الاحساس بالافلات من العقاب وان تكون هناك عدالة”.

وكان السكان الاقباط في نجع حمادي اعربوا عن استيائهم البالغ بعد الهجوم ازاء ما يسمونه محاولات الحكومة لطمس المشكلة الطائفية. واعلنت الشرطة بعد الهجوم بيومين القبض على ثلاثة اشخاص قالت انهم مرتكبوه.

لكن بوزنر اعتبر ان هناك حاجة الى مزيد من المعلومات لايضاح ابعاد الحادث ومعرفة “من المتورط ومن الذي امر بالقتل؟”.

وجددت هذه الاحداث مخاوف الاقباط (قرابة 10% من 80 مليون مصري) الذين يقول محللون انهم يشعرون اكثر فأكثر بالغربة والتهميش بسبب تصاعد الاسلمة الشكلية في المجتمع.

ويقوم بوزنر باول زيارة له الى مصر بصفته مساعد لوزيرة الخارجية لشؤون الديموقراطية وحقوق الانسان والعمل. وسيزور بوزنر كذلك الاردن واسرائيل.

نعم لمبارك الحلو ، الجدع ، ابو عيون جريئه ..

الرئيس مبارك يعزى ضحايا البرودة !!
جريدة المساء
الاحد 24 من المحرم 1431هـ – 10 من يناير 2010 م
مبارك يعزي رئيس بولندا
في ضحايا الطقس البارد
بعث الرئيس محمد حسني مبارك ببرقية تعزية إلي الرئيس ليخ كاتشينسكي رئيس جمهورية بولندا في ضحايا موجة الطقس البارد التي تجتاح بلاده.

– شفتوا رئيسنا قد ايه حنين .. الناس ماتت من البرد يا اخواننا

علطول بعت برقية عزاء .. الراجل بتاع واجب اهو برضه

مهنوش علية .. و اثروا فى نفساويتة اوى .. اه واللهِ

– ايه ؟؟ نجع اية ؟؟ حمادى ؟ آه آه ،

– معلش يا جماعة نسى ، اصلة كان متأثر أوى

جلا من لا يسهو يا جدع ، مشاكلنا كتير و هو حاطتها فوق دماغة

عادى يعنى لما حاجة تعدى كده

و بعدين الراجل الحنين الطيب ده هيعمل ايه ولا ايه

انا عاوز اقولك انه من ساعة ما سمع عن الشباب اللى زى الورد اللى ماتوا فى يوم عيدهم ، و الراجل اكلتة قلت (اه و النعمة)

ربنا يخليهولنا كده يارب

مبارك .. الحلو .. الجدع .. ابو عيون جريئه

حملة اعتقالات واسعة لأقباط نجع حمادى ، و الامن يهدد بإستخدام الذخيرة الحية لردع اى اعتراض او تظاهر

استمراراً لمُسلسل الضَغط والتَرهيب حيال الكنيسة والأقباط فى نجع حمادى، قامت الأجهزة الأمنية فجر اليوم بحملة اعتقالات واسعة شَملت 22 قبطى غالبيتهم من الشباب.

شَنت الأجهزة الأمنية هجوماَ مُكثفاً فى الرابعة من فَجر اليوم (الأحد) على منازل الأقباط، وقامت باعتقال أكثر من فَرد من العائلة الواحدة، ليُضاف هؤلاء جميعاً إلى سابقيهم ممن تم اعتقالهم خلال اليومين الماضيين على خلفية الأحداث المُروِعة والتى أودت بحياة أبرياء لا ذنب لهم إلا أنهم ذهبوا للصلاة وعند خروجهم من الكنيسة كان رصاص الغَدر فى انتظارهم بلا رادع من ضمير أو أخلاق أو دين، ولا من مسئول يُراعى الله فى أداءه واجبه..

الأجهزة الأمنية ومسئوليها يستأسدون فقط فى مواجهة الأقباط -المُعتدى عليهم- أما الهمج والرِعاع  وأصحاب السوابق ومُعتادى الإجرام فيمرحون فى البلد طولاً وعَرضاً كيفما شاؤا، وربما فى حماية الأمن..!!

تسجيل صوتى مع أحد أقارب المُعتقلين يؤكد فيه تعذيب المُعتقلين ( إضغط هنا للاستماع)

أسماء المقبوض عليهم -ظُلماً وعدواناً- بمركز شُرطة نجع حمادى:

  1. حبيب صموئيل حبيب – مفتش تموين
  2. مينا بُقطر
  3. رزيق رومانى
  4. مينا سايح حافظ
  5. بولا سَند فؤاد
  6. وائل ميلاد صموئيل
  7. فادى ميلاد صموئيل
  8. طانيوس ميلاد صموئيل
  9. مينا نعيم نجيب
  10. ميلاد نجاح ماركو
  11. جورج نصرى صديق
  12. سامح نصرى صديق
  13. رزيقى شنودة شاكر
  14. مينا سمير نجيب
  15. لطفى نجيب ذكى
  16. ديفيد عبد النور بخيت
  17. هانى زاهر إبراهيم
  18. أمجد زاهر عيد
  19. مينا ماهر ذكرى
  20. بشاى ماهر ذكرى
  21. سامى وديع فؤاد
  22. رزيقى وديع فؤاد

وأفادت مَصادر أن تعليمات أمنية مُشددة صَدرت للآباء الكهنة بإبراشية نجع حمادى بقمع أى تَحرُك من جانب الأقباط المُضارين فى الأحداث وأهالى الشُهداء للتظاهر أو الاحتجاج، واقترنت هذه التعليمات المُشددة بتهديدات صريحة باستخدام الذخيرة الحية لقمع اى تحرُك من هذا النوع..!!

هذا وقد أصدرت مُطرانية نجع حمادى أمس بياناً توضيحا بخصوص المُداخلات التليفونية التى أدلى فيها نيافة الأنبا كيرلس بتصريحات هادئة لوسائل الإعلام، الأمر الذى إنزعج له البعض لِما اعتبروه تراجعاً من جانب نيافته عن موقفه الصامد والشُجاع فى مواجهة الظُلم الموجه ضِد الأقباط فى نجه حمادى..

ونصه كالتالى:

بيان مطرانية نجع حمادى عن المداخلات الاعلامية

فى إعادة الهدوء النسبى فى الشارع وفى القرية والمدينة

بيان

ايبارشية نجع حمادى وتوابعها

توضيحا لسوء الفهم الذى تم فى المداخلات التليفزيونية لنيافة الأنبا كيرلس فكان النفى عن معرفة نيافتة لشخصية مرتكبى الجريمة الشنعاء ليلة عيد الميلاد المجيد والتى أودت بحياة ستة من الشهداء (شمامسة وخدام خارجين من الكنيسة بعد تناولهم من الأسرار المقدسة بالإضافة إلى عشرة مصابين يرقدون فى المستشفيات نطلب لهم الشفاء العاجل).

أولاً : نعود إلى التويضح كان نفياً قاطعاً لمعرفة نيافته عن شخصية مرتكبى الحادث قبل وقوعه أو إبلاغ نيافتة عن هذا الأمر (الخاص بشخصية مرتكبى الحادث) لرجال الأمن بل أبلغ نيافته بعد وقوع الحادث مباشرة وعلى إثره تمت التداعيات المتلاحقة.

ثانيا : لم يتهم نيافته أبناءه بالجُبن ولكن قال أن أبناء الكنيسة يخافوا (من الشر ومن ردود أفعال الشر).

ثالثا : تمت المداخلات بلا أى ترتيبات مُسبقة بعد أيام عصيبة ويسودها جو من التوتر العام والضغوط العصبية والنفسية والجسدية.

رابعا : المحبة المتدفقة من قلب نيافة الأنبا كيرلس والمصلحة الأولى والأخيرة لأبناء الإيبارشية وبخاصة النتائج الأولية الإيجابية فى سرعة ضبط الجناة والتحقيق معهم وما أسفرت عنه التحقيقات والتواجد الأمنى المكثف فى إعادة الهدوء نسبياً فى الشارع وفى القرية وفى المدينة.

خامسا : الروح الإيجابية التى سادت اليوم السبت منذ الصباح حتى نهاية اليوم من زيارات تعزية واستنكار لما حدث بكاملة على جميع المستويات الشعبية والتنفيذية والمحلية والنقابات والهيئات بكافة طوائفها والقيادات الأمنية وذلك فى مقر المطرانية بنجع حمادى والتى استلزمت مُحاولة إظهار ذلك تليفزيونياً وإعلامياً لغرس الطمأنينة فى القلوب.

سادساً : جملة ( الموت علينا حق ) يعرفها العامة من المسلمين والمسيحين ولكن قصد نيافته هو قول بولس الرسول (لى اشتهاء أن أنطلق وأكون مع المسيح ذاك أفضل جداً).

سابعا : الهام جداً أن حقوق أبناءه الشهداء والمصابون والمتضررون لم ولن يحدث آية تنازلات عنها كما سبق وتمسك نيافته بحق المتضررين فى أحداث فرشوط فى أخذ حقوقهم كاملة.

وهذا توضيح وتعليق على ما تم سماعة فى المداخلات التليفزيونية الاعلامية

مطرانية نجع حمادى

10-1-2010